Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on email

Captain Gomaa Talks FIFA, Building a YouTube Channel, Egypt’s Gaming Communities, and More

  • English
  • Arabic

Adham Gomaa, better known as Captain Gomaa, has a few great loves: Barcelona FC, FIFA, and travel. So, naturally, he combined all these passions in his rapidly ascending YouTube channel about FIFA.  (He also loves slamming the absolutist grading of higher education, but we’ll get to that in a second.)

I talked to the talented Youtuber about how he cultivated his passion for gaming into an international career. Even though Gomaa was halfway across the world, we had a blast chatting about YouTube, esports, and, of course, FIFA.

Captain Gomaa

Gomaa started out playing PC games with his cousins when they were all little kids. Playing FIFA 98 and 99 with them was a natural extension of how the whole family watched soccer together – or, as it’s called literally everywhere else outside the US, football. “It was only natural for me to pursue sports games, because I loved watching soccer. I actually played myself for some time,” Gomaa reflected, kindly adjusting his “soccer/football” parlance for my Americanized brain.

Egypt has a huge soccer culture, so watching matches was a popular social occasion for Gomaa growing up. “I watched [matches] with my parents, my cousins, my friends,” he explained. “And when I was exposed to international football, especially in Europe, there was only one player that got my attention – his name was Ronaldinho.” Ronaldinho signed to FC Barcelona in 2003, and ever since, Gomaa has been a self-described “FC Barcelona maniac.”

The seeds for Gomaa’s future YouTube career were being sown in other ways, too. Ever since Gomaa was in middle school, he has also fervently watched YouTube content by American creators as well as Egyptian and Middle Eastern ones. “And I don’t think I’m the only one [in Egypt] who’s taking the scene in the United States as a reference,” he said.

The piece of the puzzle clicked into place when Gomaa got his own PlayStation at age eight. He tried out over one hundred games, but eventually began to focus on sports games – especially FIFA. “I’ve bought every FIFA since 2001 – or something like that – to this day,” Gomaa said.

“I play a lot of other games, don’t get me wrong – shooter games, story games, every other game. I’m a big nerd,” he added.

Captain Gomaa

But FIFA is Gomaa’s passion. “And [in the Middle East], I know from a business perspective that FIFA is one of the best games to play,” Gomaa explained. Ultimate Team – the mode Gomaa makes most of his content on – started in 2009. The game mode allows players to craft a team from scratch using any players from any league, and the online version is quite competitive.

Gomaa went on to study economics at the American University in Cairo. He soon traveled abroad to study at UCLA for six weeks, and he loved it. Gomaa took easy courses at UCLA to prioritize exploring the city. “[LA] is my second favorite city in the world,” Gomaa enthused. “It seemed to me like a world on its own.” (His favorite city, of course, is Barcelona.)

Gomaa’s experience in university, which didn’t exactly mesh with his mindset and workstyle, would deeply influence the drive behind his YouTube career. “I struggled a lot in university,” Gomaa said. “I was a C-student at best.”

“Professors mainly would tell you indirectly that you’re not good enough… But I knew I wasn’t bad. I knew just taking the exams or studying – something I have to remember – was not really my thing,” Gomaa explained. “I had an entrepreneurial mindset. I wanted to make my own business. I wanted to do my own thing. And I challenged myself.” 

“I told myself that after graduating, I will prove to everyone who told me, ‘You were not good enough, you’re getting bad grades, you need to do better,’ that it wasn’t about exams or studying something,” Gomaa said.

He felt empowered by this resolve. “[It] kept pushing me all the time to prove to everyone that, no, I’m a way, way better entrepreneur than an academic. Academic status does not shape who you are. And academic status does not shape your future or determine anything. It’s just a number on a paper.”

Gomaa moved on to work in the marketing department for one of Egypt’s biggest telecom companies for a year-and-a-half. “Everything I learned over there helped me a lot with my YouTube career,” he said. “ I gained a lot of experience… I’m always interested in marketing: I read about a lot, I watch a lot of YouTube about marketing… I had the know-how, I just had to find something I’m passionate about.” Naturally, that “something” was FIFA.

Captain Gomaa

Gomaa got his chance in March 2019, when a friend working on a production company’s YouTube asked if he’d like to do some gaming content for the channel. “He told me, ‘Let’s give it a go and see how it goes,’” Gomaa reflected. Unfortunately, Gomaa’s series for the channel was cut after about five episodes, and he wondered what to do next.

Gomaa knew he wanted to start his own channel and to focus on FIFA. Unfortunately, FIFA was at the end of its season, and it didn’t make sense to try to gain steam at the end of a cycle. “I planned for six months, ‘What kind of content do I do?’” Gomaa said. “I studied YouTube, I searched all types of videos I wanted to make. I didn’t find many people doing it. So I started there.”

Gomaa got advice on equipment from his old channel, but “I did something that nobody I knew was doing,” he said. “I was taking a leap by starting my own channel with something that I didn’t know people would be interested in – because people don’t talk about it much.” In fact, any video Gomaa found in his desired arena was over a year old.

It turned out that his arena was niche, but very in-demand. Gomaa wanted to talk about the FUT (FIFA Ultimate Team) Transfer Market – an auction-based marketplace where players use FIFA Coins, which can be purchased with real-life money. Since Gomaa has played Ultimate Team since its debut and specializes in marketing, it was a natural fit. “I’m an expert at this market,” he said. “I know how to trade to make virtual money to buy the place I want for my team.”

Gomaa summed up these videos and the FUT market: “I started making tutorials on how to trade on the Market and how to make money without spending [anything]. You can spend real money with microtransactions to gain an advantage, to make a good team quickly. My way was doing it without spending any money. My pitch was, I was going to help you make money without spending real money on the game, and [then] build your dream team.”

Captain Gomaa

Six months to the day Gomaa left the old YouTube channel, he launched his own. The interest was immediate: he was expecting to get 1,000 followers in a few months’ time, but he achieved the milestone after only five videos. “I was really surprised with the interest,” Gomaa said.
Perhaps because of this immediate rocketing to YouTube stardom, Gomaa has always been very attentive to his audience. “I get understanding from interactions with the audience on what they really need. And I kept giving them that,” Gomaa explained.

That audience is incredibly diverse, too – Gomaa’s content is in Arabic and reaches an international community which stretches far outside Egypt, and a lot of those countries have more established gaming and esports scenes than Egypt’s. Gomaa is grateful for this international attention. “If you have an international audience, then you’re doing something right,” he said.

But there’s another perk of having such a wide audience. “In any gaming community, there are types of jokes, types of memes… When you mix them together, it’s really, really funny. And you can make even more entertaining content with that,” he detailed.

Captain Gomaa

When Gomaa first encountered some of the memes his audience used in their discussions, he didn’t immediately understand them. Not only does Gomaa now use them himself, his channel was ground zero for these memes to begin spreading throughout the Egyptian scene. “I think it’s crucial that Middle Eastern gaming culture get together,” he opined. “The mix itself makes a lot of fun stuff… It’s really, really crucial in terms of sharing experiences.”

Gomaa had been planning from the get-go to branch out into a lot of different content, and he figured the 10,000 mark (which he hit after only a month-and-a-half) was as good a time as any to start. He began doing some gameplay and collaborations with other creators – and, of course, he began streaming content related to his beloved FC Barcelona. (“I’m planning to expand on that really, really in a really big way,” he added.)

But the fan-favorites seemed to be the pack openings. “You can open packs, get players, and if you get good ones, it’s always exciting,” Gomaa said. He’ll stream these pack openings on his Twitch channel and interact with fans in the chat. “It’s always fun,” Gomaa said. “There are a few lines that came from these pack openings that people know me [for]. People know my channel from this type of content. So it’s my favorite.”

Gomaa was pleasantly surprised by the reception. “I found myself doing better from the things I branched out on than the things that I started YouTube with,” Gomaa said. “As time went by, I started to drift away from the things I started doing, to the things I reached out to.”

Many of the creators Gomaa collaborates with are people he has been a fan of since he was a child. “It was surprising for me at first – like, I used to watch you and I’m a big fan of you. But now we work together, we’re friends and we go out sometimes,” Gomaa said.

Captain Gomaa

Gomaa is still surprised that he’s no longer merely a fan, but also that he has fans. “On Twitter, from time to time, some people approach me and say, ‘I love your content’… And these people are, like, big celebrities!” Gomaa said. “And when I went to one gaming event – I was literally to 10,000 subscribers, not more than that – the amount of people who stopped and talked to me to ask me about something, or take a picture, was humongous. I didn’t expect that. I was very, very humbled. I can’t forget that day… I’m just a YouTube fan who became a YouTuber.”

Gomaa achieved all this with pretty ragtag materials: an old laptop (“it was not even working at first”), no capture card, and an old camera (separated from the laptop). Only four months into his channel, in January 2020, did Gomaa start investing in the channel, treating himself to a capture card.

But then, of course, the pandemic struck, and Gomaa knew he would have to adjust his content to meet the times. Since people were staying home, they were watching more online content, but that also meant the content arena was quickly becoming saturated, and Gomaa had only recently started his channel. “I had to make them choose my content. I had the ups and downs in this period, but I pulled through,” Gomaa summarized.

Luckily, 2020 became a big year for esports in Egypt. “The esports scene started to grow specifically at the end of 2020, and the start of this year. There is a lot of recognition officially from professional ministries in Egypt and organizations supported by either big companies or government-related entities,” Gomaa explained.

In the US, we’ve gotten used to the “COVID brought more attention to esports” phenomenon. But Gomaa says that narrative doesn’t apply to Egypt. “I don’t think it’s fair to compare, because the esports scene in the United States, which I personally follow, was way more established before COVID,” he said. “Before COVID started, [the scene in Egypt] was merely hardcore gamers. The scope was very, very limited. I don’t think COVID helped that much…  It’s something that COVID might slow down, because here we depend more on real life events than online ones.”

However, like so many other places, COVID did help Egyptian organizations improve their online events. “[Telecom Egypt] used to do most events in real life. Now they turn most of their events into online ones,” Gomaa explained. “They do a lot of tournaments online, they stream it online, they manage to do it fully online, which is very nice to see. And I think this is one of the things that COVID made this company do – this type of content, this type of event, instead of real life events. So, yeah, maybe COVID helped with that. But [as far as] growing the scene or making it more popular, I can’t really say that.”

Captain Gomaa

Gomaa says that one of his friends, who’s one of the top pro FIFA players in Egypt, told him how, even before 2010, “there was an esports scene before there were esports – in cyber cafes, the places where you play offline. There were a lot of tournaments that people used to join. And there was a small group of people always in these tournaments.”

But for FIFA specifically, “esports-esports” didn’t start until 2019, when EA recognized Egypt as a country able to compete in its tournament with the release of FIFA 20. “So since then, a few players came up on the scene as they qualified,” Gomaa continued. “There’s a lot of good players in Egypt, a lot of competitive players… Who reach the qualifications. But not every one of them reaches the tournament itself, because Egypt is put in a seed where only like one or two players can make it. So it’s really, really, really competitive.”

The biggest Egyptian esports team is Anubis Gaming. There was a lot of momentum behind competitions in many other games – Valorant, League of Legends, etc. – long before the esports scene around FIFA began emerging, but Gomaa doesn’t know those leagues in specific detail. “If I say something wrong, they will kill me,” he joked. 

Just a few months ago, Telecom Egypt launched RA’AD, the first Egyptian esports team to be backed by an official sports entity. RA’AD also became the first organization in Egypt to launch a FIFA team. “It’s really nice to see an esports scene related to FIFA,” Gomaa said. “There is interest from players and from organizations. And I hope we keep moving at this pace.”

Gomaa is very optimistic about Egypt’s future in esports and gaming communities. There are a ton of gamers in Egypt – all they need is infrastructure, “which we’re working on right now,” Gomaa said. “They don’t understand that there’s creators and gamers and tournaments online. By time and by promotion, and by making events and by pushing them through different media outlets, the people who are interested and don’t know that there is something like that… will be more interested by time.” 

“Creators and tournament makers and viewers are not as really, really connected

as they should be, or as compared to the United States,” Gomaa summarized. But the scene has come a long way compared to just five years ago.

Captain Gomaa

He continued, “I think by five years from now, if we speak again, we’ll be talking about achievements – not just, ‘We started this or started that.’ We’ll be talking about, ‘We accomplished this and we accomplished that.’”

The FIFA 21 season started in October 2020, and Gomaa felt he could finally fully afford to invest in his channel. “I bought a good gaming PC, a monitor, a gaming chair, a desk – I really set up a new space for my YouTube studio. [At first,] I wanted to test out whether the YouTube thing will work or not. And it started working,” Gomaa said. 

That work continues to pay off – Gomaa recently hit 50K subscribers. With his channel continuing to take off, Gomaa hopes to be able to return to travel once the pandemic subsides. “I’m planning to go to as many football-like soccer matches in one week in different cities. I want to take just one backpack and travel to the major countries like Germany, Italy, Spain, England,” Gomaa said.

Because, of course, Gomaa is not one to eschew new horizons. Over the course of my conversation with Gomaa, it became very clear he displayed all the exuberant, nerdy passion and excitement which propel forward even the best YouTubers. I have no doubt we’re still only witnessing the origin story of Captain Gomaa.

أدهم جمعة ، المعروف باسم الكابتن جمعة ، لديه عدد قليل من الأشخاص المحبوبين: نادي برشلونة لكرة القدم ، والفيفا ، والسفر. لذلك ، بطبيعة الحال ، جمع كل هذه المشاعر في قناته الصاعدة بسرعة على YouTube حول FIFA. (إنه يحب أيضًا انتقاد الدرجات المطلقة للتعليم العالي ، لكننا سنصل إلى ذلك في ثانية.)

لقد تحدثت إلى Youtuber الموهوب حول كيفية تنمية شغفه بالألعاب في مهنة دولية. على الرغم من أن جمعة كان في منتصف الطريق في جميع أنحاء العالم ، فقد استمتعت بالدردشة حول YouTube والرياضات الإلكترونية وبالطبع FIFA.

Captain Gomaa

بدأ جمعة ممارسة ألعاب الكمبيوتر مع أبناء عمومته عندما كانوا جميعًا أطفالًا صغارًا. كان لعب FIFA 98 و 99 معهم امتدادًا طبيعيًا لكيفية مشاهدة الأسرة بأكملها لكرة القدم معًا – أو ، كما يطلق عليه حرفياً في كل مكان آخر خارج الولايات المتحدة ، كرة القدم. “كان من الطبيعي بالنسبة لي أن أتابع المباريات الرياضية ، لأنني أحببت مشاهدة كرة القدم. لقد لعبت في الواقع بعض الوقت ، “قال جمعة ، وتفضل بتعديل لهجة” كرة القدم / كرة القدم “لتتناسب مع عقلي الأمريكي.

تتمتع مصر بثقافة كرة القدم الضخمة ، لذا كانت مشاهدة المباريات مناسبة اجتماعية شعبية بالنسبة إلى جمعة. أوضح قائلاً: “شاهدت [مباريات] مع والدي وأبناء عمي وأصدقائي”. “وعندما تعرفت على كرة القدم الدولية ، خاصة في أوروبا ، كان هناك لاعب واحد فقط لفت انتباهي – اسمه رونالدينيو.” وقع رونالدينيو على نادي برشلونة في عام 2003 ، ومنذ ذلك الحين ، وصف جمعة نفسه بأنه “مجنون بشخصية برشلونة”.

تم زرع بذور مهنة جمعة المستقبلية على YouTube بطرق أخرى أيضًا. منذ أن كان جمعة في المدرسة الإعدادية ، كان يشاهد بشدة محتوى YouTube من قبل منشئي محتوى أمريكيين ومصريين وشرق أوسطيين. قال: “ولا أعتقد أنني الوحيد [في مصر] الذي يتخذ المشهد في الولايات المتحدة كمرجع”.

تم ضغط قطعة اللغز في مكانها عندما حصل جمعة على PlayStation الخاص به في سن الثامنة. لقد جرب أكثر من مائة مباراة ، لكنه بدأ في النهاية بالتركيز على الألعاب الرياضية – وخاصة FIFA. قال جمعة: “لقد اشتريت كل FIFA منذ عام 2001 – أو شيء من هذا القبيل – حتى يومنا هذا”.

“ألعب الكثير من الألعاب الأخرى ، لا تفهموني بشكل خاطئ – ألعاب إطلاق النار ، ألعاب القصة ، كل لعبة أخرى. وأضاف “أنا الطالب الذي يذاكر كثيرا”.

Captain Gomaa

لكن FIFA هو شغف جمعة. وأوضح جمعة: “و [في الشرق الأوسط] ، أعرف من منظور تجاري أن FIFA هي واحدة من أفضل الألعاب التي يمكن لعبها”. Ultimate Team – الوضع الذي يستغل فيه Gomaa معظم محتوياته – بدأ في عام 2009. يسمح وضع اللعبة للاعبين بتشكيل فريق من الصفر باستخدام أي لاعبين من أي دوري ، والإصدار عبر الإنترنت منافس تمامًا.

ذهب جمعة لدراسة الاقتصاد في الجامعة الأمريكية بالقاهرة. سرعان ما سافر إلى الخارج للدراسة في جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس لمدة ستة أسابيع ، وقد أحب ذلك. تلقى جمعة دورات تدريبية سهلة في جامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس لإعطاء الأولوية لاستكشاف المدينة. “[لوس أنجلوس] هي مدينتي المفضلة الثانية في العالم ،” قال جمعة بحماس. “بدا لي وكأنه عالم قائم بذاته.” (مدينته المفضلة بالطبع هي برشلونة).

ستؤثر تجربة جمعة في الجامعة ، والتي لم تنسجم تمامًا مع طريقة تفكيره وأسلوب عمله ، بشكل كبير على الدافع وراء مسيرته المهنية على YouTube. قال جمعة “عانيت كثيرًا في الجامعة”. “كنت طالب C في أحسن الأحوال.”

“سيخبرك الأساتذة بشكل غير مباشر أنك لست جيدًا بما يكفي … لكنني كنت أعرف أنني لست سيئًا. أوضح جمعة أن مجرد إجراء الامتحانات أو الدراسة – وهو أمر يجب أن أتذكره – لم يكن من شغلي حقًا. “كان لدي عقلية ريادية. أردت أن أصنع عملي الخاص. أردت أن أفعل شيئًا خاصًا بي. وتحديت نفسي “.

“أخبرت نفسي أنه بعد التخرج ، سأثبت لكل من قال لي ،” لم تكن جيدًا بما يكفي ، تحصل على درجات سيئة ، عليك أن تعمل بشكل أفضل ، “لم يكن الأمر متعلقًا بالامتحانات أو دراسة شيء ما ،” قال جمعة.

شعر بالقوة من هذا التصميم. “[] ظل يدفعني طوال الوقت لأثبت للجميع ، لا ، أنا وسيلة ، أفضل ريادي من الأكاديمي. الوضع الأكاديمي لا يشكل هويتك. والحالة الأكاديمية لا تشكل مستقبلك ولا تحدد أي شيء. إنه مجرد رقم على ورقة “.

انتقل جمعة للعمل في قسم التسويق في واحدة من أكبر شركات الاتصالات في مصر لمدة عام ونصف. قال: “كل شيء تعلمته هناك ساعدني كثيرًا في مسيرتي المهنية على YouTube”. “اكتسبت الكثير من الخبرة … أنا مهتم دائمًا بالتسويق: قرأت كثيرًا ، أشاهد الكثير من YouTube حول التسويق … كانت لدي المعرفة ، كان علي أن أجد شيئًا متحمسًا له. ” بطبيعة الحال ، كان هذا “الشيء” هو FIFA.

Captain Gomaa

حصل جمعة على فرصته في آذار (مارس) 2019 ، عندما سأل صديق يعمل في شركة إنتاج على YouTube عما إذا كان يرغب في تقديم بعض محتويات الألعاب للقناة. قال جمعة: “قال لي ، دعونا نجرب ونرى كيف ستسير الأمور”. للأسف ، تم قطع مسلسل جمعة للقناة بعد حوالي خمس حلقات ، وتساءل عما يجب فعله بعد ذلك.

عرف جمعة أنه يريد إنشاء قناته الخاصة والتركيز على FIFA. لسوء الحظ ، كان FIFA في نهاية موسمه ، ولم يكن من المنطقي محاولة اكتساب القوة في نهاية الدورة. قال جمعة: “خططت لمدة ستة أشهر ، ما نوع المحتوى الذي أفعله؟” “لقد درست YouTube ، وبحثت في جميع أنواع مقاطع الفيديو التي أردت صنعها. لم أجد الكثير من الناس يفعلون ذلك. لذلك بدأت هناك “.

حصل جمعة على نصائح حول المعدات من قناته القديمة ، لكن “فعلت شيئًا لم أكن أعرف أنه يفعله” ، قال. “كنت أقوم بقفزة من خلال إنشاء قناتي الخاصة بشيء لم أكن أعرف أن الناس سيكونون مهتمين به – لأن الناس لا يتحدثون عنه كثيرًا.” في الواقع ، أي فيديو وجده جمعة في الساحة التي يرغب فيها كان عمره أكثر من عام.

اتضح أن ساحته كانت متخصصة ، لكنها مطلوبة للغاية. أراد جمعة التحدث عن سوق انتقالات FUT (FIFA Ultimate Team) – سوق قائم على المزاد حيث يستخدم اللاعبون عملات FIFA المعدنية ، والتي يمكن شراؤها بأموال حقيقية. منذ أن لعب جمعة دور Ultimate Team منذ بدايته وتخصصه في التسويق ، فقد كان مناسبًا بشكل طبيعي. قال: “أنا خبير في هذا السوق”. “أعرف كيفية التداول لكسب المال الافتراضي لشراء المكان الذي أريده لفريقي.”

لخص جمعة مقاطع الفيديو هذه وسوق FUT: “لقد بدأت في إنشاء دروس تعليمية حول كيفية التداول في السوق وكيفية جني الأموال دون إنفاق [أي شيء]. يمكنك إنفاق أموال حقيقية من خلال المعاملات الدقيقة للحصول على ميزة ، وإنشاء فريق جيد بسرعة. كانت طريقتي تفعل ذلك دون إنفاق أي أموال. كان عرضي ، كنت سأساعدك في كسب المال دون إنفاق أموال حقيقية على اللعبة ، و [ثم] بناء فريق أحلامك “.

Captain Gomaa

بعد ستة أشهر من اليوم الذي غادر فيه جمعة قناة يوتيوب القديمة ، أطلق قناته الخاصة. كان الاهتمام فوريًا: كان يتوقع الحصول على 1000 متابع في غضون بضعة أشهر ، لكنه حقق هذا الإنجاز بعد خمسة مقاطع فيديو فقط. قال جمعة: “لقد فوجئت حقًا بالاهتمام”.

ربما بسبب هذا الارتفاع الفوري في النجومية على YouTube ، كان جمعة دائمًا منتبهًا جدًا لجمهوره. “أستوعب من التفاعلات مع الجمهور ما يحتاجون إليه حقًا. وظللت أعطيهم ذلك ، أوضح جمعة.

هذا الجمهور متنوع بشكل لا يصدق أيضًا – محتوى جمعة باللغة العربية ويصل إلى مجتمع دولي يمتد بعيدًا خارج مصر ، والكثير من هذه البلدان لديها مشاهد ألعاب ورياضات إلكترونية أكثر رسوخًا من مصر. إن جمعة ممتن لهذا الاهتمام الدولي. قال: “إذا كان لديك جمهور دولي ، فأنت تفعل شيئًا صحيحًا”.

ولكن هناك ميزة أخرى تتمثل في وجود مثل هذا الجمهور الواسع. “في أي مجتمع ألعاب ، هناك أنواع من النكات وأنواع الميمات … عندما تخلطها معًا ، يكون الأمر مضحكًا حقًا. ويمكنك إنشاء المزيد من المحتوى الترفيهي باستخدام ذلك “.

Captain Gomaa

عندما واجه جمعة بعض المزح التي استخدمها جمهوره في مناقشاتهم لأول مرة ، لم يفهمها على الفور. لم يستخدمها جمعة الآن بنفسه فحسب ، بل كانت قناته نقطة البداية لهذه الميمات لبدء الانتشار في جميع أنحاء المشهد المصري. وقال: “أعتقد أنه من الضروري أن تجتمع ثقافة الألعاب في الشرق الأوسط”. “المزيج نفسه يصنع الكثير من الأشياء الممتعة … إنه حقًا مهم جدًا من حيث مشاركة الخبرات.”

كان جمعة يخطط منذ البداية للتفرع إلى الكثير من المحتويات المختلفة ، وقد أدرك أن علامة 10000 (التي سجلها بعد شهر ونصف فقط) كانت مناسبة تمامًا مثل أي وقت للبدء. بدأ في ممارسة بعض أساليب اللعب والتعاون مع منشئي محتوى آخرين – وبالطبع بدأ في بث المحتوى المتعلق بحبيبته نادي برشلونة. (“أخطط للتوسع في ذلك حقًا ، بطريقة كبيرة حقًا” ، أضاف).

لكن بدا أن المشجعين المفضلين هو فتحات العبوات. قال جمعة: “يمكنك فتح حزم ، والحصول على لاعبين ، وإذا حصلت على مجموعات جيدة ، فهذا مثير دائمًا”. سيقوم ببث فتحات الحزمة هذه على قناته على Twitch والتفاعل مع المعجبين في الدردشة. قال جمعة: “إنه أمر ممتع دائمًا”. “هناك عدد قليل من السطور التي جاءت من فتحات العبوات هذه والتي يعرفني الناس عنها. يعرف الناس قناتي من هذا النوع من المحتوى. لذلك فهو المفضل لدي “.

تفاجأ جمعة بسرور بحفل الاستقبال. قال جمعة: “وجدت نفسي أعمل بشكل أفضل من الأشياء التي تفرعت فيها أكثر من الأشياء التي بدأت بها YouTube”. “مع مرور الوقت ، بدأت في الابتعاد عن الأشياء التي بدأت بفعلها ، إلى الأشياء التي وصلت إليها.”

العديد من المبدعين الذين يتعاون معهم جمعة هم أشخاص كان معجبًا بهم منذ أن كان طفلاً. “لقد كان مفاجئًا بالنسبة لي في البداية – مثل ، كنت أشاهدك وأنا معجب كبير بك. قال جمعة: “لكننا نعمل الآن معًا ، نحن أصدقاء ونخرج أحيانًا”.

Captain Gomaa

لا يزال جمعة مندهشًا لأنه لم يعد مجرد معجب ، ولكن أيضًا من أن لديه معجبين. “على Twitter ، من وقت لآخر ، يقترب مني بعض الأشخاص ويقولون ،” أنا أحب المحتوى الخاص بك “… وهؤلاء الأشخاص ، مثل ، مشاهير كبار!” قال جمعة. “وعندما ذهبت إلى أحد أحداث الألعاب – كنت حرفياً يصل إلى 10000 مشترك ، وليس أكثر من ذلك – كان عدد الأشخاص الذين توقفوا وتحدثوا معي ليسألوني عن شيء ما ، أو التقطوا صورة ، هائلاً. لم أتوقع ذلك. كنت متواضعا جدا جدا. لا يمكنني أن أنسى ذلك اليوم … أنا مجرد معجب على YouTube وأصبحت من مستخدمي YouTube “.

حقق جمعة كل هذا بمواد بسيطة للغاية: جهاز كمبيوتر محمول قديم (“لم يكن يعمل حتى في البداية”) ، ولا توجد بطاقة التقاط ، وكاميرا قديمة (منفصلة عن الكمبيوتر المحمول). بعد أربعة أشهر فقط على قناته ، في كانون الثاني (يناير) 2020 ، بدأ جمعة الاستثمار في القناة ، وحصل على بطاقة التقاط.

ولكن بعد ذلك ، بالطبع ، ضرب الوباء ، وعرف جمعة أنه سيتعين عليه تعديل محتواه ليتناسب مع العصر. نظرًا لأن الناس كانوا يقيمون في المنزل ، كانوا يشاهدون المزيد من المحتوى عبر الإنترنت ، ولكن هذا يعني أيضًا أن ساحة المحتوى أصبحت مشبعة بسرعة ، وكان جمعة قد بدأ قناته مؤخرًا فقط. “كان علي أن أجعلهم يختارون المحتوى الخاص بي. لقد عانيت من الصعود والهبوط في هذه الفترة ، لكنني نجحت في ذلك “، لخص جمعة.

لحسن الحظ ، أصبح عام 2020 عامًا كبيرًا للرياضات الإلكترونية في مصر. بدأ مشهد الرياضات الإلكترونية في النمو على وجه التحديد في نهاية عام 2020 ، وبداية هذا العام. وأوضح جمعة أن هناك الكثير من الاعتراف الرسمي من الوزارات المهنية في مصر والمنظمات التي تدعمها إما الشركات الكبرى أو الهيئات الحكومية.

في الولايات المتحدة ، اعتدنا على ظاهرة “COVID جلب المزيد من الاهتمام إلى الرياضات الإلكترونية”. لكن جمعة يقول إن هذه الرواية لا تنطبق على مصر. قال: “لا أعتقد أنه من العدل المقارنة ، لأن مشهد الرياضات الإلكترونية في الولايات المتحدة ، والذي أتابعه شخصيًا ، كان أكثر رسوخًا قبل COVID”. “قبل أن يبدأ COVID ، كان [المشهد في مصر] مجرد لاعبين متشددين. كان النطاق محدودًا جدًا جدًا. لا أعتقد أن COVID ساعد كثيرًا … إنه شيء قد يبطئه COVID ، لأننا هنا نعتمد على أحداث الحياة الواقعية أكثر من الأحداث عبر الإنترنت “.

ومع ذلك ، مثل العديد من الأماكن الأخرى ، ساعد COVID المنظمات المصرية في تحسين أحداثها عبر الإنترنت. اعتادت [المصرية للاتصالات] القيام بمعظم الأحداث في الحياة الواقعية. وأوضح جمعة أنهم الآن يحولون معظم أحداثهم إلى أحداث على الإنترنت. “إنهم يقومون بالكثير من البطولات عبر الإنترنت ، ويقومون ببثها عبر الإنترنت ، ويتمكنون من القيام بذلك بشكل كامل عبر الإنترنت ، وهو أمر رائع جدًا لمشاهدته. وأعتقد أن هذا أحد الأشياء التي جعل COVID هذه الشركة تفعلها – هذا النوع من المحتوى ، هذا النوع من الأحداث ، بدلاً من أحداث الحياة الحقيقية. لذا ، نعم ، ربما ساعد COVID في ذلك. لكن [فيما يتعلق] بتنمية المشهد أو جعله أكثر شهرة ، لا يمكنني حقًا قول ذلك “.

Captain Gomaa

يقول جمعة إن أحد أصدقائه ، وهو أحد أفضل لاعبي FIFA المحترفين في مصر ، أخبره كيف ، حتى قبل عام 2010 ، “كان هناك مشهد للرياضات الإلكترونية قبل وجود الرياضات الإلكترونية – في مقاهي الإنترنت ، الأماكن التي تلعب فيها دون اتصال بالإنترنت. كان هناك الكثير من البطولات التي اعتاد الناس الانضمام إليها. وكانت هناك مجموعة صغيرة من الأشخاص دائمًا في هذه البطولات “.

ولكن بالنسبة إلى FIFA على وجه التحديد ، لم يبدأ “esports-esports” حتى عام 2019 ، عندما اعترفت EA بمصر كدولة قادرة على المنافسة في بطولتها بإصدار FIFA 20. “لذلك منذ ذلك الحين ، ظهر عدد قليل من اللاعبين على الساحة كما تأهلوا ، تابع جمعة. “هناك الكثير من اللاعبين الجيدين في مصر ، والكثير من اللاعبين المتنافسين … الذين وصلوا إلى التصفيات. لكن ليس كل واحد منهم يصل إلى البطولة نفسها ، لأن مصر وضعت في بذرة حيث يمكن فقط للاعب واحد أو لاعبين. لذلك فهي حقا تنافسية حقا. “

أكبر فريق مصري للرياضات الإلكترونية هو أنوبيس جيمنج. كان هناك الكثير من الزخم وراء المسابقات في العديد من الألعاب الأخرى – Valorant و League of Legends وما إلى ذلك – قبل وقت طويل من ظهور مشهد الرياضات الإلكترونية حول FIFA ، لكن جمعة لا يعرف تلك البطولات بالتفصيل. قال مازحا: “إذا قلت شيئًا خاطئًا ، فسوف يقتلونني”.

قبل بضعة أشهر فقط ، أطلقت المصرية للاتصالات “رعد” ، أول فريق رياضي إلكتروني مصري يتم دعمه من قبل جهة رياضية رسمية. كما أصبحت رعد أول منظمة في مصر تطلق فريق FIFA. قال جمعة: “من الرائع حقًا أن نرى مشهدًا للرياضات الإلكترونية متعلقًا بالفيفا”. “هناك اهتمام من اللاعبين والمنظمات. وآمل أن نستمر في التحرك بهذه الوتيرة “.

جمعة متفائل للغاية بشأن مستقبل مصر في مجتمعات الرياضات الإلكترونية والألعاب. قال جمعة إن هناك عددًا هائلاً من اللاعبين في مصر – كل ما يحتاجون إليه هو البنية التحتية “التي نعمل عليها الآن”. “إنهم لا يفهمون أن هناك منشئين ولاعبين وبطولات عبر الإنترنت. بمرور الوقت ومن خلال الترويج ومن خلال تنظيم الأحداث ودفعها عبر وسائل الإعلام المختلفة ، فإن الأشخاص المهتمين والذين لا يعرفون أن هناك شيئًا من هذا القبيل … سيكونون أكثر اهتمامًا بمرور الوقت “

“المبدعون وصانعو البطولات والمشاهدون ليسوا متصلين حقًا ، حقًا

كما ينبغي أن تكون ، أو بالمقارنة مع الولايات المتحدة ، “لخص جمعة. لكن المشهد قطع شوطًا طويلاً مقارنة بما كان عليه قبل خمس سنوات فقط.

Captain Gomaa

وتابع: “أعتقد أنه بحلول خمس سنوات من الآن ، إذا تحدثنا مرة أخرى ، فسنتحدث عن الإنجازات – ليس فقط ،” لقد بدأنا هذا أو بدأنا ذلك. “سنتحدث عن ،” لقد أنجزنا هذا ونحن أنجزت ذلك. “

بدأ موسم FIFA 21 في أكتوبر 2020 ، وشعر جمعة أنه قادر أخيرًا على الاستثمار في قناته. “اشتريت جهاز كمبيوتر ألعابًا جيدًا ، وشاشة ، وكرسيًا للألعاب ، ومكتبًا – لقد قمت بالفعل بإعداد مساحة جديدة لاستوديو YouTube الخاص بي. [في البداية] أردت اختبار ما إذا كان موقع YouTube سيعمل أم لا. وقال جمعة “وبدأت تعمل”.

لا يزال هذا العمل يؤتي ثماره – فقد وصل عدد مشتركي جمعة مؤخرًا إلى 50 ألف مشترك. مع استمرار قناته في الانطلاق ، يأمل جمعة أن يتمكن من العودة للسفر بمجرد انحسار الوباء. “أخطط للذهاب إلى العديد من مباريات كرة القدم الشبيهة بكرة القدم في أسبوع واحد في مدن مختلفة. قال جمعة: “أريد أن أحمل حقيبة ظهر واحدة فقط وأسافر إلى الدول الكبرى مثل ألمانيا وإيطاليا وإسبانيا وإنجلترا”.

لأنه ، بالطبع ، جمعة ليس من يتجنب الآفاق الجديدة. على مدار محادثتي مع جمعة ، أصبح من الواضح جدًا أنه أظهر كل العاطفة والحماسة الشديدة والحيوية التي تدفع حتى أفضل مستخدمي YouTube إلى الأمام. ليس لدي شك في أننا ما زلنا نشهد فقط قصة أصل الكابتن جمعة.

guest
1 Comment
Oldest
Newest Most Voted
Inline Feedbacks
View all comments
Amr Meligy
Amr Meligy
26 days ago

💪🏻💪🏻💪🏻

In The News